VL.png The World-Wide Web Virtual Library
[WWW VL database || WWW VL search]
donations.gif asia-wwwvl.gif

Online Burma/Myanmar Library

Full-Text Search | Database Search | What's New | Alphabetical List of Subjects | Main Library | Reading Room | Burma Press Summary

Home > Main Library > The UN System and Burma/Myanmar > UN Secretariat > UN Secretary-General's reports on the situation of human rights in Myanmar > The Secretary-General's reports on the situation of human rights in Myanmar (Arabic)

Order links by: Reverse Date Title

The Secretary-General's reports on the situation of human rights in Myanmar (Arabic)

Individual Documents

Title: GA 2013 (68th session): Situation of human rights in Myanmar - Report of the Secretary-General (Arabic)
Date of publication: 19 August 2013
Description/subject: المتحـدة الأمــم A /68/331 العامة الجمعية Distr.: General 19 August 2013 Arabic Original: English 160913 160913 13-43108 (A) *1343108* الدورة الثامنة والستون البند ٦٩ ) ج ( من جدول الأعمال المؤقت * تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها : حالات حقوق الإنسان والتقارير المقدمة من المقررين والممثلين الخاصين حالة حقوق الإنسان في ميانمار تقرير الأمين العام موجز يقدم هذا التقرير عملا بالفقرة ٢١ من قرار الجمعية العامـة ٦٧ / ٢٣٣ ويغطـي الفتـرة من ٢٥ آب / أغسطس ٢٠١٢ إلى ١٠ آب / أغسطس ٢٠١٣ . وخـلال تلـك الفتـرة، شـهدت ميانمار تغـييرات كـبيرة مـع اسـتمرار الـسعي إلى تنفيـذ التـدابير الإصـلاحية الـتي بـدأت في عـام ٢٠١١ ، ـن مـ خــلال بنــاء المؤســسات الجديــدة، وســن قــوانين جديــدة في إطــار الجلــسات الــتي يعقدها فعليـا البرلمـان الـوطني والجمعيـات الإقليميـة، في حـين تم إحـراز تقـدم مطـرد في تحقيـق ـصالحة المـ الوطنيــة مــن خــلال المفاوضــات مــع الجماعــات العرقيــة المــسلحة الــسابقة، وتــشجيع العــودة الطوع يــة، وإعــادة تــوطين الــسكان المــشردين . ونفــذت الحكومــة سلــسلة مــن التــدابير الإصلاحية الرامية إلى تحويل الاقتصاد إلى اقتصاد موجه نحـو الـسوق بـشكل متزايـد، وفتحـت قطاعات جديدة أمام الاستثمار الأجنبي والتجارة، واتخذت تدابير لكفالـة المزيـد مـن الـشفافية ومكافحة الفـساد . وبمـواز اة توسـيع البلـد نطـاق تعاملـه مـع العـالم الخـارجي، نـشأت تحـديات جديدة . فأثـارت التـوترات الطائفيـة والحـوادث العنيفـة المتزايـدة في جميـع أنحـاء البلـد شـكوكا ـشأن بـ مــا إذا كــان يمكنــها أن تقــوض عمليــة الإصــلاح الجاريــة . وقــد واصــلت الأمــم المتحــدة أعمالها الواسعة النطاق مع ميانمار و تقديم دعمها إليها . * A/68/150 .
Language: Arabic
Source/publisher: A/68/331 الجمعية العامة الأمم المتحدة
Format/size: pdf (270K),html
Date of entry/update: 23 September 2013


Title: GA 2012 (67th session): Situation of human rights in Myanmar - Report of the Secretary-General (Arabic)
Date of publication: 24 August 2012
Description/subject: موجز ٢٣٠ ويغطي الفترة / يقدم هذا التقري ر عملا بالفقرة ٣٢ من قرار الجمعية العامة ٦٦ من آب /أغسطس ٢٠١١ إلى تموز/يوليه ٢٠١٢ . ولقد كانت سنة تميزت بالوعود والتغيير في ميانمار. فبناء على جهودها الأولية المبذولة في النصف الأول من عام ٢٠١١ ، اتخذت الحكومة المدنية الجديدة، بقيادة الرئيس ثين سين، تدابير إصلاحية هامة وكبيرة لتوطيد الديمقراطية من خلال بنا ء المؤسسات الجديدة؛ وسن قوانين جديدة في إطار الجلسات التي يعقدها فعليا البرلمان الوطني والجمعيات الإقليمية؛ والتواصل مع مختلف اﻟﻤﺠموعات العرقية لتعزيز السلام والمصالحة الوطنية من خلال عملية ت شاور شاملة للجميع، وتشجيع العودة الطوعية للمشردين وإعادة توطينهم؛ والإفراج عن أعداد كبيرة من السجناء السياسيين، بمن فيهم بعض من أبرز الشخصيات؛ واتخاذ تدابير للاضطلاع بإصلاحات اقتصادية ﺗﻬدف إلى تحويل الاقتصاد الذي يتسم بدرجة كبيرة من المركزية إلى اقتصاد يزداد توجها نحو السوق ويكون مفتوحا أمام الاستثمار الأجنبي والتجارة الخارجية . وقد أدى تغير البيئة السياسية، في أعقاب الاجتماع المعقود بين الرئيس ثين سين و داو أونغ سان سو كي في آب /أغسطس ٢٠١١ ، إلى مراجعة قوانين الانتخابات، مما سمح للرابطة الوطنية من أجل الد يمقراطية باستئناف نشاطها الانتخابي بعد انقطاع دام ما يزيد عن ٢٠ عاما وبالفوز بصورة مقنعة . ب ٤٣ مقعدا من أصل ٤٥ في الانتخابات الفرعية التي أجريت في ١ نيسان /أبريل ٢٠١٢ كما شهد العام الماضي تغيرا هاما في إطار التعاون القائم بين ميانمار واﻟﻤﺠتمع الدولي . واتفقت الدول الأعضاء في رابطة أمم جنوب شرق آسيا على أن تستضيف ميانمار مؤتمر القمة الذي ستعقده الرابطة في عام ٢٠١٤ . وفي الفترة نفسها، أدى استئناف علاقات التعاون الثنائية الرفيعة المستوى بين ميانمار والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي والدول المهتمة الأخرى إلى حدوث تحولات هامة في سياساﺗﻬا، بما في ذلك استعراض الجزاءات التي تفرضها على ميانمار أو تعليقها أو رفعها . أما فيما يتعلق بالأم م المتحدة، فقد حدث توسع جديد في العلاقات أتاح العمل على تطبيع البرامج الخاضعة لقيود وتعزيز التعاون مع مختلف وكالات الأمم المتح دة دعما للتنمية السياسية والاجتماعية الاقتصادية الشاملة في البلد وتلبية للاحتياجات الإنسانية. وقد زرتُ ميانمار في الفترة من ٢٩ نيسان/أبريل إلى ١ أيار/مايو ٢٠١٢ ، وكانت تلك الزيارة زيارتي الثالثة إلى البلد كأمين عام للأمم المتحدة. أولا - مقدمة ٢٣٠ ، الذي طلبت / ١ - يقدم هذا التقرير عملا بالفقرة ٣٢ من قرار الجمعية العامة ٦٦ فيه الجمعية إلى الأمين العام أن يواصل مساعيه الحميدة وأن يتابع مناقشاته مع حكومة وشعب ميانمار بشأن حالة حقوق الإنسان والإصلاحات الديمقراطية والتنمية وعملية المصالحة الوطنية؛ وأن يعرض على الحكومة تقديم المساعدة التقنية في هذا الصدد؛ وأن يقدم تقريرا إلى الجمعية العامة في دورﺗﻬا السابعة والستين وإلى مجلس ح قوق الإنسان عن التقدم المحرز . في تنفيذ القرا ر. ويغطي التقرير الفترة من آب /أغسطس ٢٠١١ إلى تموز/يوليه ٢٠١٢ وقد صدر تقريران مستقلان عن المقرر الخاص للأمم المتح دة المعني بحالة حقوق الإنسان .(A/HRC/19/67) وفي آذار/مارس ٢٠١٢ (A/66/365) في ميانمار في أيلول/سبتمبر ٢٠١١ ٢ - وأسوة بالسنوات السابقة، ونظرا للطابع المعقد والمتعدد الأبعاد للحالة في ميانمار، عملت، جنبا إلى جنب مع مستشاري، على إشراك سلطات مي انمار وغيرها من أصحاب المصلحة المعنيين إشراكا مستمرا في إحراز تقدم تحقيقا لما يلي : (أ) الإفراج عن السجناء
Language: Arabic
Source/publisher: A/67/333 الجمعية العامة الأمم المتحدة
Format/size: pdf (260K)
Alternate URLs: http://daccess-ods.un.org/access.nsf/Get?OpenAgent&DS=A/67/333&Lang=A
Date of entry/update: 02 October 2012


Title: GA 2011 (66th session): Situation of human rights in Myanmar - Report of the Secretary-General (Arabic)
Date of publication: 05 August 2011
Description/subject: موجز ٢٤١ ويشمل الفترة / يُقدَّم هذا التقرير عملا بالفقرة ٣٠ من قرار الجمعية العامة ٦٥ من ٢٦ آب/أغسطس ٢٠١٠ إلى ٤ آب/أغسطس ٢٠١١ . وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، تم تنفيذ الخطوات المتبقية من خارطة الطريق السياسية التي يقودها مجلس الدولة للسلام والتنمية، وهي إجراء انتخابات عامة في ٧ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٠ ؛ وانعقاد البرلمان الجديد في كانون الثا ني /يناير ٢٠١١ ؛ ونقل السلطة من اﻟﻤﺠلس إلى الحكومة الجديدة في ٣٠ آذار /مارس ٢٠١١ . وفي غضون هذه العملية، تم حل اﻟﻤﺠلس رسميا . وفي ١٣ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٠ ، أي بعد أسبوع واحد من إجراء الانتخابات، ُأطلق سراح داو أونغ سان سو كي، بعد احتجازها لمدة سبع سنوات رهن الإقامة الجبرية في مترلها. .A.
Language: Arabic
Source/publisher: A/66/الجمعية العامةالأمم المتحدة 267
Format/size: pdf (228K)
Date of entry/update: 08 September 2011


Title: GA 2010 (65th session): Situation of human rights in Myanmar - Report of the Secretary-General (Arabic)
Date of publication: 14 September 2010
Description/subject: موجز ٢٣٨ ويغطي الفترة من / يُقدَّم هذا التقرير عملاً بقرار الجمعية ا لعامة ٦٤ ٢٦ آب/أغسطس ٢٠٠٩ حتى ٢٥ آب/أغسطس ٢٠١٠ . وعقب إعادة انتداب ابراهيم غمبري في ١ كانون الثاني/يناير ٢٠١٠ ، عينتُ رئيس ديواني، فيجاي نامبيار، مستشارًا خاصًا للإشراف على ولاية المساعي الحميدة. ومنذ زيارتي الأ خيرة إلى ميانمار في تموز /يوليه ٢٠٠٩ ، أظهرت سلطات ميانمار بعض مؤشرات المرونة إزاء مقترحاتي، وقد تج ّلت هذه المرون ة على سبيل المثال في الإفراج في ١٧ أيلول/سبتمبر ٢٠٠٩ عن أكثر من ١٣٠ سجينا سياسيا في إطار عفو واسع النطاق. غير أن احتجاز سجناء سياسيين آخرين واست م رار فرض الإقامة الجبرية على داو أونغ سان سو كيي لا يزالان مصدر قلق بالغ . ومن المؤسف أنه لم يج ر اغتنام فر ٍ ص أخرى لإجراء حوار سياسي هادف بين أصحاب المصلحة الرئيسيين. وطوال الفترة المشمولة بالتقرير، دلت جهود متواصلة للتعاون مع سلطات ميانمار وأصحاب المصلحة الرئيسيين من أجل تحقيق أهداف ولاية المساعي الحميدة . غير أن الحكومة لم تقم، منذ زيارتي الأخيرة، بتوجيه أي دعوة إلى مستشاري الخاص لإجراء مزيد من المشاورات مع السلطات والأطراف المعنية الأخرى في البلد . وإن هذا الافتقار إلى التعاون الفعلي لمخيّبٌ للآما ل . كما أنه يمثّل فرصة ضائعة بالنسبة لميانمار . وللدول الأعضاء مصلحة في السعي الحثيث لكفالة أن تمدّ ميانمار يد التعاون على النحو اللازم، كما أن مسؤولية هذه الدول تملي عليها ذلك. وتمّثل الانتخابات المقبلة، وهي أولى انتخابات يشهدها البلد منذ ٢٠ سنة، اختبارا رئيسيا لآ فاق السلام والديمقراطية والرخاء في البلد . وقد أدلى كبار قادة ميانمار بتصريحات متكررة أعربوا فيها عن التزامهم بإجراء انتخابات حرة ونزيهة . وأصدرت الحكومة قوانين انتخابية، وعيّنت لجنة انتخابات اتحادية تتألف من ١٨ عضوًا، كما أُعلن يوم ٧ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٠ موعدًا للانتخابات . وفي ٢٥ آب/أغسطس، أقرّت اللجنة تسجيل ٤٢ حزبًا سياسيًا من أصل ٤٧ حزبا لخوض الانتخابات، من بينها خمسة من الأحزاب العشرة التي شاركت في انتخابات عام ١٩٩٠ وُأعيد تسجيلها. ورغم أن هذا يشير، انطلاقًا من معايير العقدين الماضيين، إلى أن آفاقًا سي اسية ربما تكون قد ُفتحت، يبقى من الضروري بالنسبة للسلطات كفالة إجراء الانتخابات بطريقة شاملة وذات مصداقية وقائمة على المشاركة ومتّسمة بالشفافية . وفي هذا الصدد، أكرر دعوتي إلى الإفراج عن جميع السجناء السياسيين، بمن فيهم داو أونغ سان سو كيي، كأبلغ دليل على احترام هذه الالتزامات. وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، بذل المستشار الخاص جهودا للتعاون، على مستوى كبار الموظفين، مع مكاتب الأمم المتحدة ذات الصلة، مثل الفريق العامل المشترك بين الإدارات المعني بميانمار ، حيث تم تحديد عدد من الأولويات على نطاق المنظومة . وواصلت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ إجراء حوار واسع النطاق مع الحكومة بشأن السياسات يهدف إلى معالجة ما لدى البلاد من أولويات و ما يواجهها من تحديات على الصعيد الإ نمائي. وتوصّل فريق الأمم المتحدة القطري والحكومة إلى اتفا ق على مبادرة إنسانية مدﺗﻬا عام ان بشأن ولاية راخين الشمالي ة . وبعد مرور سنتين على إنشاء آلية الفريق الأساسي الثلاثي من جانب الحكومة والأمم المتحدة ورابطة أمم جنوب شرق آسيا، انتهت ولاية هذه الآلية في ٣١ تموز/يوليه ٢٠١٠ بإعراب سلطات ميانمار عن الاعتراف ﺑﻬا والامتنان لإنشائها. ويجب أن تحرز ميانمار تقدمًا في التغلب على إرثها المزدوج من الجمود السياسي والتراع المسلح . كما أن التصدي للتحديات الموازية المتمثلة في احترام حقوق الإنسان والمصالحة الوطنية وإرساء الديمقراطية يشكّل هدفًا أساسيًا لا يزال يتعين الوفاء به . ومن الأهمية بمكان مواصلة الحوار والتعاون بين جميع أصحاب المصلحة، فضلا عن زيادة الانفتاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي. وإنني ملتزم بمواصلة التعاون مع حكومة ميانمار وشعبها لكي تثمر جهودهم ا فينجح ا في الانتقال إلى حكومة مدنية وديمقراطية ذات مصداقي ة . وسوف تستفيد ميانمار كثير ا مم ا تتمتع به الأمم المتحدة من خبرات واسعة النطاق ومما تبذله من جهود للمساعدة في اﻟﻤﺠالات الإنسانية والاجتماعية والاقتصادي ة . وأكرر دعوتي إلى وحدة الهدف ووحدة العمل بين الدول الأعضاء المعنية الرئيسية والكيانات الإقليمية والجهات الفاعلة الإنمائية المتعددة الأطراف والمؤسسات المالية الدولية، لتشجيع جميع أصحاب المصلحة المحليين على المساهمة في إحداث تغيير إيجابي لما فيه مصلحة ميانمار الوطنية
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations General Assembly (A/65/367)
Format/size: pdf (2.18 K)
Date of entry/update: 27 October 2010


Title: GA 2008 (63rd Session): Report of the Secretary-General on the situation of human rights in Myanmar (Arabic)
Date of publication: 17 September 2008
Description/subject: موجز ٢٢٢ . وقد عين / هذا التقرير مقدم عملا بالفقرة ٦ من قرار الجمعية العامة ٦٢ الأمين العام في ٢٢ أيار/مايو ٢٠٠٧ مستشاره الخاص المعني بالعهد الدولي مع العراق ومسائل سياسية أخرى، ووكيل الأمين العام السابق للشؤون السياس ية إبراهيم غمباري لمواصلة المساعي الحميدة نيابة عن الأمين العام . وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، أي من ٢٣ تشرين الأول /أكتوبر ٢٠٠٧ إلى ٥ أيلول /سبتمبر ٢٠٠٨ ، زار المستشار الخاص ميانمار ، ثلاث مرات بدعوة من حكومتها، في تشرين الثاني /نوفمبر ٢٠٠٧ ، وآذار/مارس ٢٠٠٨ وآب/أغسطس ٢٠٠٨ . وتمكن المستشار الخاص في كل زيارة من تلك الزيارات من الاتصال بكل من الحكومة والمعارضة في ميانمار. وواصل المستشار الخاص، خلال زياراته ومناقشاته مع ممثلي الحكومة والمعارضة وغيرهم من الأطراف المعنية، جهوده باسم الأمين العام بغية تعزيز المصالح ة الوطنية، واستعادة الديمقراطية، واحترام حقوق الإنسان في ميانمار، وفقا لأهداف قرارات الجمعي ة * قدم هذا التقرير يوم ١٧ أيلول/سبتمبر ٢٠٠٨ ليتسنى تضمينه أحدث المعلومات المتاحة. العامة ذات الصلة . وتحقيقا لذلك، شدد المستشار الخاص على اﻟﻤﺠالات الخمسة الرئيسية التي تشغل بال الأمم المتحدة واﻟﻤﺠتمع الدولي، وهو تشديد يؤيده مجلس الأمن ومجموعة أ صدقاء الأمين العام، وهي : (أ) الإفراج عن جميع المساجين السياسيين بمن فيهم داو أونغ سان سوكي؛ (ب) ضرورة إجراء حوار معمق وموضوعي خلال إطار زمني محدد بين الحكومة وداو أونغ سان سوكي؛ (ج) ضرورة القيام بعملية سياسية تُشرك جميع الأطراف وتحظى بالمصداقية للانتقال إلى حكومة مدنية ديمقراطية؛ (د) وسائل لتحسين الظروف الاجتماعية - الاقتصادية بما في ذلك عن طريق آليات وطنية عريضة القاعدة؛ (ه) سبل تنظيم عملية الاشتراك والتعاون من خلال المساعي الحميدة المبذولة. وأكد الأمين العام ومستشاره الخاص مجددا في مشاوراﺗﻬما مع الدول الأعضاء، أربعة مبادئ توجيهية في تنفيذ ولاية المساعي الحميدة للأمين العام، وهي (أ) المساعي الحميدة عملية وليست حدثا، وهي تتطلب اشتراكا متواصلا في شكل زيارات ومشاورات منتظمة بين جميع المعنيين بالأمر؛ (ب) الحالة في ميانمار تتطلب اشتراكا شاملا في مجموعة واسعة من المسائل السياسية والإنسانية والاجتماعية - الاقتصادية والمتعلقة بحقوق الإنسان؛ (ج) الاشتراك لا يمكن أن يكون غاية في حد ذاته، بل ينبغي أن يؤدي إلى نتائج ملموسة؛ (د) ينبغي للمجتمع الدولي أن يواصل العمل المشترك بشكل بناء لدعم أهداف المساعي الحميدة. وبعد تعيين الوزير المكلف بالعلاقات مع داو أونغ سان سوكي في ٨ تشرين الأول/أكتوبر ٢٠٠٧ ، التقيا خمس مرات بين تشرين الثاني /نوفمبر ٢٠٠٧ وكانون الثاني/يناير ٢٠٠٨ . وكان ذلك أول محاولة لإجراء حوار بين الحكومة وداو أونغ سان سوكي منذ عام ٢٠٠٣ . ولأول مرة أيضا منذ أربع سنوا ت يُسمح لداو أونغ سان سوكي بالاجتماع مرتين مع اللجنة التنفيذية المركزية للرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية. وفي ٩ شباط/فبراير ٢٠٠٨ أعلنت حكومة ميانمار لأول مرة عن إطار زمني للخطوات القادمة في ”خارطتها السياسي ة “ الرامية إلى تحقيق تقدم في اتجاه إنشاء حكومة مدنية ديمقراطية، وأعلنت عن تنظيم استفتاء وطني بشأن مشروع دستور في أيار /مايو . ٢٠٠٨ ، تليه انتخابات متعددة الأحزاب في عام ٢٠١٠ ١٤٠ وفي ٢ أيار/مايو ٢٠٠٨ ، ضرب إعصار نارجيس ميانمار، مخلفا وراءه ٠٠٠ بين قتلى ومفقودين، وعددا من المتضررين بشدة قدر ب ٢,٤ مليون ن سمة. وأدى الأمين العام زيارة إلى ميانمار يومي ٢٢ و ٢٣ أيار /مايو ٢٠٠٨ للاطلاع على الآثار التي خلفها الإعصار، وكانت أول زيارة يؤديها أمين عام للأمم المتحدة إلى ميانمار منذ ٤٤ سنة . وإثر المحادثات التي أجراها الأمين العام مع كبير الجنرالات ثان شوي، رئيس مجلس ا لدولة للسلام والتنمية، تيسر وصول عمال المعونة الإنسانية، وأنشئت آلية تنسيق ثلاثية بين حكومة ميانمار، والأمم المتحدة، ورابطة أمم جنوب شرق آس ي ا لتيسير فعالية جهود المعونة الإنسانية في معالجة آثار الإعصا ر . وفي ٢٥ أيار /مايو ٢٠٠٨ ، عاد الأمين العام إلى ميانمار ل يرأس في يانغون مع حكومة ميانمار ورابطة أمم جنوب شرق آسيا مؤتمرا مشتركا رفيع المستوى لإعلان التبرعات. وفي ١٠ أيار/مايو ٢٠٠٨ ، نظمت حكومة ميانمار، مثلما كان مقررا، استفتاءا دستوريا، بالرغم من النداء الذي وجهه الأمين العام لكي تخصص كل الموارد المتاحة لتلبية الاحتياجات الإنسانية الطارئة، على سبيل الأولوي ة . وأجل التصويت إلى ٢٤ أيار/مايو ٢٠٠٨ في البلدات ال ٤٧ الأشد تضررا بالإعصار . وفي ٢٩ أيار/مايو ٢٠٠٨ ، أعلنت الحكومة أن مشروع الدستور أعتُمد رسميا بأغلبية ٩٢,٤٨ في المائة في انتخابا ت شارك فيها ٩٨,١٢ في المائة من المسجلين. وفي ٢٧ أيار /مايو ٢٠٠٨ ، مددت حكومة ميانمار الإقامة الجبرية المفروضة على داو أونغ سان سوكي . وأعرب الأمين العام في بيان أصدره في اليوم نفسه عن خيبة أملة في قرار الحكومة وشدد على أن مسألة الإفراج عن جميع المساجين السياسيين ومشاركتهم في العملية السياسية لا تزال تتصدر المناقشات مع حكومة ميانمار في سياق مساعيه الحميدة. وأدى المقرر الخاص الجديد المعني بحقوق الإنسان، توماس أوجيا كوينتانا، زيارته الأولى إلى ميانمار من ٤ إلى ٧ آب /أغسطس ٢٠٠٨ ، بدعوة من حكومته ا . وكان ذلك إثر زيارة قام ﺑﻬا سلفه بولو سيرجيو ب ينهيرو في تشرين الثاني /نوفمبر ٢٠٠٧ بناء على طلب من المستشار الخاص، بعد أربع سنوات من انتظار الإذن بزيارة البلد . واعتمد مجلس حقوق الإنسان بعد ذلك في ٢٨ آذار/مارس وفي ١٨ حزيران/يونيه ٢٠٠٨ قرارين ١٤ ) يدعوان ميانمار، في جملة أمور، إلى التعاون مع المستشار الخاص. / ٣١ و ٨ /٧) وإثر الإعلان رسميا عن اعتماد الدستور الجديد، أعلنت حكومة ميانمار أﻧﻬا مقرة العزم على إجراء انتخابات متعددة الأحزاب في عام ٢٠١٠ ، وهي الخطوة الخامسة في خارطة الطريق التي وضعتها والتي تتضمن سبع نقاط . وفي الوقت نفسه، أعرب عدد من المعنيين بالأمر، ومنهم الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية، رسميا عن رفضهم للدستور الجديد وللعملية التي أفرزته . ولذلك، وبالرغم من الجهود التي بذلتها الحكومة لتنفيذ عملية خارطة الطريق، ازدادت العملية السياسية في ميانمار تعقدا وصعوبة، وتزايد اهتمام اﻟﻤﺠتمع الدولي ﺑﻬ ا . وأكد الأمين العام ومستشاره الخاص باستمرار على أن تعزيز فرص إحلال سلام دائم و مصالحة وطنية ونشر الديمقراطية واحترام حقوق الانسان في ميانمار لن يحدث إلا بالقيام بعملية سياسية شاملة وذات مصداقية، تقوم على التفاهم واشتراك جميع المعنيين بالأمر. ويظل دعم اﻟﻤﺠتمع الدو لي ، بما في ذلك بلدان المنطقة، للمساعي الحميدة التي يقدمها الأمين العام وللأنشطة التي يقوم ﺑﻬا مستشاره الخاص عاملا أساسيا في استمرار تلك الجهود . ويشجع الأمين العام الجهود البناءة التي يقوم ﺑﻬا جيران ميانمار وأعضاء رابطة أمم جنوب شرق آسي ا لدعم مساعيه الحميدة وأنشطة مستشاره الخاص . وهو يرحب أيضا ، بالاستنتاجات التي توصل اليها مجلس أوروبا بشأن ميانمار في نيسان /أبريل ٢٠٠٨ وبالبيانات التي أصدرﺗﻬا في تموز /يوليه ٢٠٠٨ ، كل من رابطة أمم جنوب شرق آسي ا، ومجموعة الثمانية، ومؤتمر قمة شرق آسيا، والمحفل الإقليمي ل رابطة أمم جنو ب شرق آسي ا ، وقد أعربت جميع تلك الهيئات عن دعمها لمساعيه الحميدة وللجهود المتواصلة التي يبذلها مستشاره الخاص. وفي حين أن روح التعاون بين ميانمار والأمم المتحدة شهدت تحسنا في السنوات الأخيرة، بما في ذلك عن طريق زيارات الأمين العام ومستشاره الخاص، فإنه من دواعي الأسف أن سلطات ميانمار لم تتخذ بعد خطوات حقيقية ذات نتائج ملموسة، استجابة لقلق وتطلعات الأمم المتحدة واﻟﻤﺠتمع الدولي، في سياق عملية المساعي الحميدة. ويظل مستقبل ميانمار في ﻧﻬاية المطاف في يد حكومتها وشعبها . ودور الأمم المتحدة هو التأكد من مواقف جمي ع الأطراف وتيسير جهودها للعمل معا عن طريق الحوار للتوصل إلى عملية مصالحة وإحلال الديمقراطية، يقبلها الجميع وتحترم تماما سيادة ميانمار وفقا لتوقعات اﻟﻤﺠتمع الدولي . وبصرف النظر عن أي عملية رسمية، تتطلب التحديات السياسية التي يمثلها الانتقال إلى الديمقراطية ح لولا سياسية تفاوضية . وفي الوقت الذي وصل فيها البلد إلى مرحلة حساسة في تطوره السياسي، لا يوجد خيار حقيقي لعملية سلمية تفضي إلى مصالحة وطنية، وقد حان الوقت لكي تجد كل من الحكومة والمعارضة طريقة للتحاور والتعاون لما فيه مصلحة البلد و ازدهاره وديمقراطيته، فتلك ه ي الأسس اللازمة لاستقرار البلد وتطوره في الأجل الطويل.
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations (A/63/356)
Format/size: pdf (204K)
Date of entry/update: 25 November 2008


Title: CHR 2005: Report of the Secretary-General on the situation of human rights in Myanmar (Arabic)
Date of publication: 07 March 2005
Description/subject: Summary: "The present report is based upon the good offices efforts undertaken by the Secretary-General and his Special Envoy, Razali Ismail, in facilitating national reconciliation and democratization in Myanmar, in accordance with General Assembly resolution 59/263 of 23 December 2004. The Secretary-General has maintained from the very beginning that the National Convention and subsequent stages in the seven-step road map for transition to democracy put forth by the Government of Myanmar in 2003 has the potential to be a positive step forward. He has stressed that to ensure credibility it is essential that the National Convention phase of the road map, which the Government reconvened in May 2004 to lay the foundations on which a new constitution is drafted, includes representatives of the National League for Democracy (NLD), other political parties and ethnic nationality groups, as well as other strata of society. The Secretary-General has similarly made it clear that all those involved in the National Convention must also be allowed to speak freely, openly and without restriction on the matters at hand. To date, however, the National Convention has regrettably fallen short of satisfying these basic requirements. On 17 February 2005, the Convention was again reconvened without the participation of representatives of the NLD and other political parties. Furthermore, Daw Aung San Suu Kyi not only remains under house arrest, but along with her deputy has also had her detention extended for a further year. Other political and ethnic leaders have also been arrested or detained, causing one ceasefire group to boycott the Convention. Most regrettably, it therefore remains the Secretary-General’s view that the National Convention, in its present format, does not adhere to the recommendations made by the General Assembly in successive resolutions. He thus reiterates his call on the Myanmar authorities, even at this late stage, to take the necessary steps to make the road map process more inclusive and credible. The Secretary-General also encourages the authorities to ensure that the third phase of the road map, the drafting of the constitution, is fully inclusive. A national referendum will be held after that. It is his considered view that unless this poll adheres to internationally accepted standards of conduct and participation, it may be difficult for the international community, including the countries of the region, to endorse the result. In furtherance of this objective, the Secretary-General once again appeals to the Myanmar authorities to resume without delay a substantive political dialogue with the representatives of all ethnic nationality groups and political leaders, including Daw Aung San Suu Kyi, to help achieve a genuine process of national reconciliation. He reiterates the need for the remaining constraints on all political leaders to be lifted, NLD offices to be allowed to reopen and political prisoners, including elected officials, to be released. In this context, the Secretary-General renews his readiness to facilitate national reconciliation efforts among all parties concerned. At the same time, however, he wishes to articulate his deep concern at the Myanmar authorities’ continued unwillingness to cooperate with his Special Envoy over the past year. The present situation casts serious doubt on the prospects for the United Nations to play an effective role as a facilitator in furtherance of the relevant resolutions of the General Assembly. He urges the authorities to demonstrate their commitment to a credible process of democratization and national reconciliation by allowing his Special Envoy to return to Myanmar to continue his facilitation efforts."
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations (E/CN.4/2005/130)
Format/size: pdf (120K)
Date of entry/update: 01 April 2008


Title: GA 2001: Report of the Secretary-General on the Situation of Human Rights in Myanmar (Arabic)
Date of publication: 24 October 2001
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations (A/56/505)
Format/size: PDF (84K)
Date of entry/update: 03 June 2003


Title: CHR 2001: Report of the Secretary-General on the situation of human rights in Myanmar (Arabic0
Date of publication: 22 March 2001
Description/subject: Commission on Human Rights: Report of the Secretary-General on the situation of human rights in Myanmar, submitted pursuant to General Assembly resolution 55/112 (E/CN.4/2001/33)
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations (E/CN.4/2001/33)
Format/size: PDF (59K)
Date of entry/update: 03 June 2003


Title: GA 2000: Report of the Secretary-General on the Situation of Human Rights in Myanmar (Arabic)
Date of publication: 20 October 2000
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations (A/55/509)
Format/size: PDF (83K)
Date of entry/update: 03 June 2003


Title: CHR 2000: Report of the Secretary-General on the Situation of Human Rights in Myanmar (Arabic)
Date of publication: 24 March 2000
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations (E/CN.4/2000/29)
Format/size: PDF (65K)
Date of entry/update: 03 June 2003


Title: GA 1999: Report of the Secretary-General on the Situation of Human Rights in Myanmar (Arabic)
Date of publication: 27 October 1999
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations (A/54/499)
Format/size: PDF (50K)
Date of entry/update: 03 June 2003


Title: CHR 1999: Report of the Secretary-General on the Situation of Human Rights in Myanmar (Arabic)
Date of publication: 07 April 1999
Language: Arabic
Source/publisher: Nations Unies (E/CN.4/1999/29)
Format/size: PDF (61K)
Date of entry/update: 03 June 2003


Title: GA 1998: Report of the Secretary-General on the Situation of Human Rights in Myanmar (Arabic)
Date of publication: 10 November 1998
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations (A/53/657)
Format/size: PDF (68K)
Date of entry/update: 03 June 2003


Title: CHR 1998: Report of the Secretary-General on the Situation of Human Rights in Myanmar
Date of publication: 09 April 1998
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations ((E/CN.4/1998/163)
Format/size: PDF (229K)
Date of entry/update: 03 June 2003


Title: GA 1997: Report of the Secretary-General on the Situation of Human Rights in Myanmar (Arabic)
Date of publication: 10 November 1997
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations (A/52/587)
Format/size: PDF (65K)
Date of entry/update: 03 June 2003


Title: CHR 1997: Report of the Secretary-General on the Situation of Human Rights in Myanmar (Arabic)
Date of publication: 27 March 1997
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations (E/CN.4/1997/129)
Format/size: PDF (68K)
Date of entry/update: 03 June 2003


Title: GA 1996: Report of the Secretary-General on the Situation of Human Rights in Myanmar (Arabic)
Date of publication: 08 November 1996
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations (A/51/660)
Format/size: PDF (62K)
Date of entry/update: 03 June 2003


Title: GA 1995: Report of the Secretary-General on the Situation of Human Rights in Myanmar (Arabic)
Date of publication: 16 October 1995
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations (A/50/568)
Format/size: PDF (66K)
Date of entry/update: 03 June 2003


Title: CHR 1995: Report of the Secretary-General on the Situation of Human Rights in Myanmar (Arabic)
Date of publication: 21 February 1995
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations (E/CN.4/1995/150)
Format/size: PDF (62K)
Date of entry/update: 03 June 2003


Title: GA 1994: Report of the Secretary-General on the Situation of Human Rights in Myanmar (Arabic)
Date of publication: 25 November 1994
Language: Arabic
Source/publisher: United Nations (A/49/716)
Format/size: PDF (68K)
Date of entry/update: 03 June 2003